الوخز بالإبر الدقيقة

  • الوخز بالإبر الدقيقة MICRONEEDLING
  • ما هي تقنية المایکرونیدلینغ
  • النتائج المتوقعة بعد الوخز بالإبر الدقيقة
  • استخدامات تقنية المایکرونیدلینغ
  • مضاعفات تقنية المایکرونیدلینغ
  • لا ينصح باستخدام الـ Microneedling في الحالات التالیة:
  • الفرق بين علاج البشرة بالمایکرونیدلیغ وتقنیات الأخری
  • نصائح يجب مراعاتها بعد تقنية المایکرونیدلینغ

الوخز بالإبر الدقيقة MICRONEEDLING

تجمیل البشرة واحد من تلك المجالات العديدة التي تتطلب التطوير المستمر، لأن البشر جميعهم في مرحلة ما من مراحل حياتهم تبدأ مشاكلهم مع البشرة بسبب البيئة،كالحرارة والبرودة والرطوبة والجفاف أو الإهمال أو حتى التقدم الطبيعي في العمر، وهو ما يؤثر على طبقات الجلد ويقلل من نضارتها وصحتها وتبدأ المشاكل كالتجاعيد والترهلات في الظهور.
اليوم بأيدينا واحد من الحلول الحديثة لحل تلك المشكلة وهي تقنية الوخز بالإبر أوMicroneedling . من الوهلة الأولى بمجرد سماع الاسم يهاب البعض الفكرة، لأنه یتبادر الی اذهانهم بأنهم سيكونون مضطرين لغرس مئات الابر في وجوههم، اضافة الى جهلهم كيف يساعد الوخز بالإبر وحده على حل مشكلتهم.
یشار الی إننا في مرکز بهرویان نستخدم أحدث التقنیات العلمية واکثرها تطوراً، ونعمل في مبنی حدیث واجواء هادئة علی تقدیم أفضل الخدمات الطبیة الخاصة بالبشرة، بطریقة تنسجم تماماً مع معاییرFDA الدولیة و توجیهات وزارة الصحة الایرانیة. وفیما یلي نحاول معرفة المزيد عن تقنية المایکرونیدلینغ واستخداماتها ومخاطرها المحتملة.

الوخز بالإبر الدقيقة

ما هي تقنية المایکرونیدلینغ

لا تعتمد تقنية المايكرونيدلینغ على حقن مادة فعالة معينة داخل الجلد وإنما الجزء الفعال والذي يساعد الجلد هو الابر نفسها، التي تقوم بوخز الجلد واستثارة النشاط البنائي بداخله والذي يساعد على علاج الجلد من مشكلته في النهاية. وبالرغم من أنها عملية غير مؤلمة إلا أن البعض لا يشعر بالراحة خلالها، لذلك يتم استخدام دهان موضعي مخدر ويقلل الإحساس في المنطقة المطلوبة حتى يستطيع الطبيب القيام بعمله.
الأداة المستخدمة في هذه التقنية عادة ما تكون اسطوانية تشبه الفرشاة الصغيرة ومليئة بالعديد من الإبر الصغيرة التي تصل أطوالها ما بين 0.2 و 3 ملم، ولها مقبض التي یمسك الدکتور بها ثم یبدأ بتمريرها على الجلد ذهاباً وإياباً.
تعتمد فكرة المايكرونيدلینغ على غرس كل تلك الإبر في الطبقة الأولى من الجلد وبالتالي إيهام الجلد بحدوث إصابات يحتاج طبقاً لها لتنشيط كل خلايا المنطقة التي تم تدليكها بالأداة لإنتاج خلايا جديدة مع كميات كبيرة من الكولاجين، الذي يساعد على تنشيط الخلايا وإعطائها الصحة والمرونة والرونق الذي نراه في البشرة النضرة والصحية.

النتائج المتوقعة بعد الوخز بالإبر الدقيقة

بعد هذه التقنیة يمكن للمريض يرى الفرق في المنطقة التي تم عمل علیها، كما أن المظهر العام للوجه قد أصبح أكثر شباباً. ويزداد ظهور النتائج بالتدريج بشرط المواظبة على العلاج بمواعيده. بلاشک ان كل تلك النتائج تؤدي إلى الشعور بالشباب الدائم والثقة بالنفس.

استخدامات تقنية المایکرونیدلینغ

تستخدم هذه التقنية في حل العديد من مشاكل البشرة منها على سبيل المثال:

  • تقليل الآثار الناتجة عن الغرز والجرح والعملية الجراحية.
  • علاج التشققات الجلدية الناتجة عن زيادة الوزن والحجم بشکل کبیر أو فترة الحمل.
  • علاج آثار حروق الشمس على الجلد والبقع الملونة.
  • وسيلة فعالة من وسائل إزالة السيلوليت في أي مكان في الجسم كالبطن والفخذين مثلاً.
  • تقلیل حجم الندبة المتبقية بعد الحروق وآثار حب الشباب.
  • إزالة التجاعيد من بعض الأماكن التي يصعب استخدام الوسائل الأخرى، مثل تجاعيد حول العينين والشفتين.
  • تصغير مسام الجلد الكبيرة التي تظهر أحياناً كأنها مليئة بالثقوب الصغيرة.

مضاعفات تقنية المایکرونیدلینغ

علی الرغم من أنها عملية غير مؤلمة كما ذكرنا، إلا أنها بالتأكيد ستؤثر على الجلد بشكل ما كظهور الاحمرار في المكان الذي تم وخزه بالإبر، أو في بعض الأحيان تبدأ قطرات صغيرة من الدم بالظهور وهو أمر عادي جداً وعادة ما يختفي وتعود بشرتك للونها الطبيعي خلال ساعات قليلة، أو أقل من ذلك.

لا ينصح باستخدام الـ Microneedling في الحالات التالیة:

أحياناً يمكن أن تساهم بعض مشاكل الجلد الموجودة أو تلف الجلد أو المرض، في آثار جانبية أكثر خطورة بعد استخدام أداة الوخز بالإبر. لذلك، لا ينصح بهذه التقنية إذا كان لديك أي من حالات التالية:

  • الأكزيما
  • مشاكل تخثر الدم
  • الأورام الجلدية الخبيثة
  • الالتهابات الجلدية النشطة
  • الوردية
  • الشامات أو الثآليل المرتفعة عن الجلد
  • مناطق حروق الشمس أو الجروح المفتوحة أو غيرها من المناطق الحساسة
  • الذین یعانون من مرض السکر وسرطان الجلد والصرع

الفرق بين علاج البشرة بالمایکرونیدلیغ وتقنیات الأخری

عندما نقارن تقنية الوخز بالإبر بالوسائل الأخرى لعلاج البشرة مثل الليزر أو تقشير الجلد، نجد أن الوخز بالإبر له العديد من المزايا. منها أن القيام بهذه العملية خال من الألم في معظم الحالات. ولعل أهم ميزة لتقنية المايكرونيدلینغ هي أنها تحافظ على سلامة طبقات البشرة كحاجز حماية طبيعي للجلد.
جدیر بالذکر أن هذه التقنية لا تحتاج لاستخدام الحرارة أو المواد الكيميائية وهو ما يجعلها أكثر سهولة وأماناً ويجعل نسبة حدوث مضاعفات أو مشاكل أثناء أو بعد استخدامها أمراً مستبعداً.

نصائح يجب مراعاتها بعد تقنية المایکرونیدلینغ

يفضل تجنب استخدام أي مستحضرات تجميل أو مستلزمات تحتوي على مواد كيميائية للحفاظ على البشرة وإعطائها فترة للراحة وتجنب التهابها، وبدلاً منها سيعطيك الطبيب زيوتاً تساعد على تجدد البشرة ونمو الخلايا لتحسين النتيجة.
نوصي أيضاً بتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس وتسمير الجلد لمدة أسبوع على الأقل بعد الجلسة. والقيام دائماً باستخدام واقي للشمس قبل الخروج، حتى إذا كنتي لا تعتقدين أن الجو حار جداً أو مشمس.
ومع اتباع الإجراءات والممارسات الصحيحة تصبح نسبة حدوث الآثار الجانبية الناتجة عن الوخز بالإبر ضئيلة جداً، وتكون الفوائد هائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *